• إن تعلم ركوب الخيل هو قبل كل شيء مسألة ثقة بالنفس، فعلى الفارس أن يكون على يقين من طاقته وقدرته على التعامل مع الحصان والسيطرة عليه، وجعله ينصاع لأوامره. كذلك يجب تبادل الثقة بين التلميذ والمدرب والحصان، كما يجب على المدرب أن يخلق تلك الثقة المطلوبة بمظهره الجيد وصوته وسلوكه،
  • ويجب أن يكون قادراً على نقل معرفته إلى المبتدئ من خلال تعابير بسيطة وقصيرة فسرّ النجاح في تعلم ركوب الخيل يكمن في تشجيع المدرب الماهر لتلميذه على التغلب على مخاوفه والمحافظة على الهدوء .